مميزات الدراسة في تركيا

مزايا التعليم في تركيا:

تركيا بلد علماني له قيادة إسلامية حين وصلت للسلطة أرادت أن يزيد الإنفاق على البحث العلمي بشكل كبير, وتحقق ذلك؛ فبعدما كان نصيب البحث العلمي من الدخل القومي واحدًا بالألف أصبح واحدًا بالمائة, ثم إن إردوجان يطمح في أن يصل نصيب البحث العلمي من الميزانية عشرة بالمائة.

ومما يعطي التعليم والمنح الدراسية في تركيا ميزة على بقية الدول التي تحظى بالإقبال وهي قلة التكلفة, تلعب قلة التكلفة خصوصاً في الجامعات التركية أهم ما يجعلنا نقبل على التعليم في تركيا، فهناك انخفاض واضح في حجم التكاليف التي يستطيع بها الطالب الإقامة في تركيا، والتمتع بجوها ومدنها، والدراسة فيها.

وهذا لا يعني أن المستوى العلمي والجودة التعليمية قليلة، بل على العكس فإن الجامعات والمدارس في تركيا تتمتع بأعلى معايير الجودة التعليمية ولديها عدد لابأس به من الجامعات حاصل على تصنيف عالمي وهي في تحسن مضطرد لتكون في مصافي الجامعات الأوروبية والعالمية.

يستطيع الطلاب الدارسين إقامة علاقات صداقة مع الشباب التركي، إذ إن ثلث الشعب التركي يقع تقريبًا بين سن الثانية عشرة والرابعة والعشرين، مما يعني أن هذا القسم من المجتمع التركي الذي هو في سن الدراسة مؤهل لمساعدة الشباب القادم أو من خارج تركيا على الشعور بروح الدفء والمحبة والصداقة.

أسباب تميز الدراسة في تركيا:

يشعر الدارس في تركيا بأن الشعب التركي شعب متنوع ثقافيًّا، نظرا لأسباب كثيرة؛ منها:

–وقوعها بين قارتين آسيا وأوربا، والأخيرة معروفة بنموها الاقتصادي وتطورها الكبير.

–نشأة الخلافة العثمانية في تركيا جعلها خليطًا ثقافيًّا بين العرب والأتراك، كما توجد بها آثار لليونان والرومان والمسيحيين والشركس وغيرهم، كما ترك مصطفى كمال أتاتورك بفكره العلماني أثرا على المجتمع التركي، حتى إن الحزب الثاني سياسيًّا في تركيا هو حزب الشعب الجمهوري العلماني.


شارك التدوينة: